14 March, 2010

من يدعي الألوهية؟!


لطالما آمنت بداخلي أن أنجح حل للتعامل مع الملحدين المنتشرين في كل مجاري ونفايات النت والمدونات هو تجاهلهم والتوقف عن قراءة ما يتقيأون في المنتديات وغرف المحداثه والمدونات وغيرها..
والتفاعل الذي لحظته عند مروري صدفة بصفحات من هذا النوع كان أقل من أن يذكر من جانب المؤمنين من مختلف الديانات، وكان الوضع مريحا إلى حد ما في وجهة نظري، فالإلحاد عقيدة موجودة منذ القدم، ووجوده الآن لا يعني لي شيئا مطلقا..
إلا أن الحركة الملحوظة منذ يومين على الأخص في فيسبوك كانت السبب الذي دفعني لكتابة ما أكتب الآن:
أحد الملحدين، أنشئ صفحة في فيسبوك يدعي فيها بأنه الله- تعالى الله وتنزه عن أمثال هذا الوضيع – ونجح في شحن الكثير من المسلمين (العاقلين منهم والجاهلين)، فأخذتهم الغيرة فبدأ البعض بدعوة الآخرين لإشتراك  في هذه الصفحة ورفع تقرير منها إلى إدارة فيسبوك، وبدأ البعض الآخر في إنشاء صفحات مناهضة لهذه الصفحة، وكما هي دوما العادة في العالم الإسلامي، ظهرت كلمة المقاطعة في نص القضية، دعوة للناس بمقاطعة فيسبوك ليوم واحد.
لم أذكر بعد الجهلة الذين اشتركوا خصيصا لسب وشتم منشئ الصفحة، في مهرجان عربي دولي للسب والشتم.. على الأقل هذه فرصة مثالية لإنشاء معجم وقاموس عربي شامل للشتم!
ذكرتني حركة هذا  الجاهل منشئ الصفحة بقصة من قصص جحا – طيب الله ثراه وذكراه!- عندما أراد يوما أن يلفت إنتباه الملأ إليه، فـ"عمل عملته"  (اكرمكم الله) على ملابسه وفي المسجد فهم الملأ بضربه وتقريعه، وعاد لفعله هذا وتجاوزه لنشر النجاسة في المسجد فما كان منهم إلا أن فعلوا به كما فعلوا أول مرة، وهكذا تفاعل الناس بإسلوب زاد المشكلة تعقيدا والوساخة إنتشارا! هذا بالضبط ما يحدث الآن، ففلان ينادي اخاه لمشاهدة وشتم صاحب الصفحة واخاه يخبر إبن عمه... والبلد كله لا يفعل شيئا سوى المتابعة والمناهضة بإسلوب قديم جدا!
أتسائل الآن وحائطي "الفيسبوكي" وبريدي مزحوم بكثير من الرسائل التي تدعوا لإتخاذ موقف ضد الصفحة ومنشئها، ألم يتعلم العالم الإسلامي بعد من تجربة الرسوم المسيئة للرسول؟ هل تصور أحدكم مقدار الخيبة التي سيشعر بها ذلك الوضيع الذي انشأ الصفحة لو أن الناس تجاهلوه أساسا ولم يولوه ولا لحظة إهتمام؟
وهل سيتوقف الأمر بإلغاء هذه الصفحة أو بإشعال المظاهرات والحملات؟
إن إنسانا تعرى من ادميته واخلاقه وتجاوز حده بهذا الشكل لن يردعه رادع من أن يعاود الكرة ومن أن يفتح صفحة واثنتين ومليون!
فلنتعلم فن التجاهل تعلما جماعيا، إذا كان رب العزة يخاطب نبيه (صلى الله عليه وسلم) في القول: (وأعرض عن المشركين * إنا كفيناك المستهزئين) (الحجر 94-96) وهم مشركين! فلم نولي اهتماما لشخص نفى ذاته وجاهر بكفره؟!
(يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) الصف 8
ليشبع الملحدين إلحادا!

5 comments:

illuminati said...

لا فض الله فاك, اصبتي قلب الحقيقة أختي العزيزة,
الصحيفة الدنماركية وصلت لاكثر من مليار مسلم بالأضافة الى الأخرين, دون ان تضع يورو في حملة اعلانية ولا غيرها, حققت مأربها, وبالنسبة لهم (الغاية تبرر الوسيلة)ا
المخرج الهولندي الذي ذبح بعد ان سب الرسول (ص) بات اليوم شهيد من شهداء الحرية بالنسبة للغرب, وأصبح الاسلام دين العنف (لانة تم ذبح المخرج ذبخخخ اسلامي..دواه) وسلب الحرية.
لابد ان نتذكر حالنا وضعفنا قبل ان نقوم باي حملة شتمية معارضة لفكرة طرحها ملحد او غيرة.
و اجزم ان الاغلبية ممن يقوم بهذه الحملات هم ناس لا علم لهم بالاسلام ولا بخصال الاسلام, فقط ماشين ع المثل (مع الخيل يا شقرا)ا

(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)ا

جميل جدا ذكرك للاية الكريمة التي تدعو بالاعراض عن المشركين وما ينضح من افواههم من تراهات واقياح لا تسمن ولا تغني من جوع. والاجمل ان الاية نزلت في بداية الدعوة الاسلامية حينها كان الاسلام ضعيف العدد, كانت محاولة من المشركين لاستفزاز الرسول (ص) والمسلمين ليقومو برد مماثل لكي يطعنو في اخلاق الاسلام, ولكن اتبعو قولة عز وجل (ادفع بالتي هي احسن السيئة)ا , واليوم الاسلام أضعف ع الرغم من كثرة العدد, للاسف, وانتم اعلم بردودهم وشتمهم وغيرها من تصرفات التي ينسبها الكل الاسلام وهو بعيد كل البعد من هذا.

كن العود ما زاده الاحراق الا طيبا.



شكرا ع الطرح الجميل وحسن اختيارك
لموضوع المدونة. (ما غريب عليك)ا

وعذرا على الاطالة.
في انتظار مزيد من ابداعاتك.

تحياتي.

Musab said...

I agree 100% with you.

I 1st knew about this page because my young sister (allah yehdeeha) went there and cursed at the guy. Then one of my friends did almost the same thing.

I told both that by doing that, they are only advertising for the page!!!

then before I know it, many of my friends joined 3 groups that r against this!!!! too many for me to contact and ask them to stop doing it.

During the era of Mohammed (PBUH): some Kuffar wrote poems insulting him and saying bad things about him, but those poems never reached us. why?? Because the muslims back then ignored them till everyone forgot about them.

That is EXACTLY what we should do now.

Thank you for this great post spot.

FAITH said...

Well said!

PS: You have been tagged!

Stimulus said...

Great Post! Had the same thing on my mind... And I love your writing style :)

Spot said...

Illumintai, Musab, Faith and Stimulus:
Thank you so much for ur comments,
I enjoyed reading ur comments =) Means a lot to me =)