11 July, 2009

كان عندنا عزى.....

وهذا سبب تغيبي عن عالم البلوغ والتبليغ.. وأشكر كل من سأل عني بالمسجات والاتصالات والبرق والهاتف إلى فيس بوك والمسنجر (ماشي منه) .. وأقول لهم: الله يلعن إبليسكم (على قولة ناس) !!..........................

حكايتي اليوم حكاية... حكاااية ريا وسكينة ووقفتهم المشرفة في عزى العيلة التي لم تكن الأولى ولا الأخيرة حتى يشاء الله فيحدث واحد من الأثنين: - أن يتوفين فتنتهي مهازلهن.. اقصد مواقفهن المشرفة ..

أو..- أن يتوفى كل من في البلد فلا يعود هناك من يبكين وينحن ويلطمن لأجله في عزاه!!

أو الله يهديهن..

ريا وسكينة هن من الحريم اللي فتحت عيني على الدنيا لأراهن في كل عزاء وعرس ومولد وعيد وافتتاح بيت جديد أول الناس على الاطلاق.. وكنت استغرب سرعة وصول الاخبار لهن... فصنفت وصول الاخبار في ذيك البلاد من الألغاز المشابهة لظاهرة الغبار الذي يملأ غرفتي والذي لا تكف امي عن تقشيبي كلما رأته يزين اسطح الاثاث هنا.. قد تسألون وش دخل الغبار في الاخباار؟؟؟؟

أنا أقولكم::

الشبابيك مقفلة طول الوقت.. والمكيف ابو فلتر 4 طبقات يصيح درررررررررر طول النهار والليل ينقي الهوا حسب الدعاية (لاحظوا ان مكيفي سبلت يونت يعني لا الريح ولا العصافير تدخل الغبار) والباب مسكر.. ومع هذا تنقلب الغرفة متحف اثري من كثر الغبار والتراب.. من وين يجي الغبار؟ الله اعلم... من وين توصل الاخبار لما كل قنوات الاخبار مقطوعة؟ (وهنا اعني النوع الآخر من القنوات) .. بعد الله اعلم!!

اتوقع الموضوع بطريقة أو أخرى مرتبط بالاسموزية .. فالحائط الفاصل بين منطقة ذات نسبة اخبار مرتفعة يرشح الأخبار للمنطقة ذات الاخبار المنخفضة نسبيا للحفاظ على نسبة الاخبار والعلوم متساوية في كل حيطان وجدران الحريم .. وبعض الرجال!

المهم اترككم مع الحكاية ...

وصلت الساكي (سكينة) والرووي (ريا) كما يحلوا لهن تسمية أنفسهن لبيت العزى وهن يلهثن من الحر وكأنهن قطعن المسافة من بيوتهن إلى بيت رأين حوله تجمعا فجزمن انه هو بيت العزى.. لم يكن الموقف يستحمل أي تأخير ففضولهن كان في ذلك الوقت قد وصل أبعد المراحل وخوفهن من أن تسبقهن جارتهن مريوم كان اشد من ان يوصف بالكلام.. دخلن الى المنزل.. وتنفسن الصعداء بعد ان تبين لهن انهن وكالعادة كن الأسبق ..تبادلن إبتسامات حملت ضمنيا احتفالات بالنصر على مريوم الرويتر وبنت اخو زوجها ثريوه..

اخذن يفرفرن بأنظارهن في المنزل الذي لم تسنح لهن الفرصة من قبل بزيارته.. ورأين هناك بنت يبدأ اسمها بحرف السبوت.. عرفن من هيئتها انها من اقارب المتوفاه.. لفتهن المنظر العجيب.. فهذه البنت "شكلها ما تستحي على وجهها .. الله ما ياعل لها ثوب عماني تلبسه قدام الناس؟" كما قالت الساكي بصوت زاد انتفاخ وجهها من التأثر انتفاخا من الغيض.. اخذن يبحثن عن اقرب اقارب المتوفى وها هن يقمن بخطواتهن البطولية المعتادة..

"يااااااعييينيييييي علييييييييييييييييييييييييييييييييييك مت وخليتنا... مت وخليت فلااانه حزينة ياااا سند امك وابوك ويدك وكل طوايفك.. البيييت من بيملييييه.. ياااا فلاااان يامسكييييييييييين" ... (إن أنكر الأصوات لصوت الحمير)..!

ولكن الوقاحة قد وصلت بإحدى أهل المتوفى أن طلبت السكوت بشدة من الرووي المسكينة والتي كانت تؤدي واجبها الإجتماعي في النواح والتصويت.. وردت خلفها إحدى الحريم "احسن شي سويتيه يا بنيتي" .. تحريات الساكي اسفرت عن حقيقة أن هذه الحرمة هي خالة مريوم على طول .. مما ادى إلى نشوب حرب أهلية بين الحزب الساكي ضد مريوم وثريوه..

وبعد ان وضعت الحرب اوزارها وحان وقت الغداء.. لملمت بعض النسوة المقصرات قشهن وغادرن المنزل فيما انطلقن الساكي والرووي ليتأكدن ان لحم الغداء ليس بصومالي ولا استرالي لانه يسبب لهن حساسية.. وفي حال تعسر اللحم فإنهن يفضلن السمك على أية حال..كما ولا يمانعن من أخذ بعض الطعام ومحتويات الثلاجات لمنازلهن (أخذ نسميه ما نقول سرقة) فهذا من متطلبات اداء الواجب على أكمل وجه!

هكذا وبعد ان تناولن الغداء حان وقت الراحة والقيلولة .. فقد كان ادائهن متعب اليوم رغم كونه ضعيفا بالمقارنة مع المناسبات الاخرى ..

وبعد القيلولة كان وقت القهاوي والنكت والضحكت بصوت يثبت أن لخرق الأوزون أسباب أخرى قبل بدء الشفت الثاني من النواح والتباكي.. أنتو ادرى عاد .. الموضوع ما سهل أبدا ويحتاج راحة كافية وشحذ الهمم والإستعداد التام بتغيير النفسية قليلا.. وعدن ليكملن ما بدأنه في الصباح إلى أخر الليل..

بعد كل هذه الفعائل الشنيعة تخرج ريا وسكينة من البيت وهن في قمة الفخر بموقفهن البطولي في صف أهل المتوفى وبعد أن تأكدن أنهن أرضين إبليس بكل الوسائل الممكنة... وبعد أن استنكرن الحركات المتخلفة كقراءة القرآن والادعية.. فالميت مات خلاص ليش هو ماله مكانه كبيرة كفاية عشان نبكي ونولول عليه؟


كلمة أخيرة::::

ما كتبته في الأعلى ليس للإنتقاد او التنكيت او ما قد يظنه الكثير منكم..

هو تفريغ لشحنة "ضيق" حملتها بعد مصابنا الأخير..

اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.. =)

6 comments:

illuminati said...

أحسن الله عزاكم..وأسكن من فقدتم دار الجنان..وجعل قبورهم روضة من رياض الجنة حتى يرث الله الارض ومن عليها وجمعنا واياهم عند حوض الكوثر بجوار المصطفى محمد عليه الصلاة والسلام
نسأل الله ان يلهمكم الصبر وان لله وان اليه لراجعون.

القضية المطروحة تندرج تحت مسمى "المضحك المبكي" بالفعل مجتمعنا لا يزال يعاني من سلوكيات لابد من استئصالهاولا يتم هذا الا من خلال نشر الوعي والتشبث بالسلوكيات التي أمر بها ديننا الحنيف الذي رعى حق الميت و لامس مشاعر الحزن في قلوب ذوية.
ابدعتي في طرحك كالعادة. :)
و وسعي صدرك من الضيق ;)

Meteor said...

اللهم ارحم موتانا و موتى المسلمين
آمين

فعلا ظاهرة اجتماعية تزيد على اهل المتوفى اكيال من الحزن و الضيق
لكن يمكن مع مرور السنوات و بسبب بتأثيرات العولمة تنقرض هذه الظاهرة و يرحمنا الله منها

طرح موفق ... بارك الله فيك

FAITH said...

أخخ طعن
ضربتي على الونر الحساس

Sam said...

illuminati:
شكر الله سعيكم.. البقاء والدوام له عز وجل.. شكرا :)

Meteor:
آمين يارب..
إلا في ...... لا زلت ارى الظاهرة مستمرة ولن تنقرض إلا بحدوث إحدى الاحتمالات التي ذكرتها فوق
xD
شكرا عزيزتي

FAITH:
وتر.. هذا ما بس وتر..
هذي قنبلة.. قابلة للرفس ومن ثم الانفجار

3anz MD said...

3ajeeeba Spot,

i think we need to wait for one more Mellinium to see a slight change in such stupid traditions!!!

Sam said...

^True,, I'm only afraid that by the end of this millennium there will be different traditions,, recorded نواح or things like that!!