30 June, 2009

روايتي: الجزء الثاني


كان والدي قد رتب مسبقا ظروف لقائي وأسرته، حيث فرض علي االسكن معهم في منزلهم الكائن في شمال مِبيان مؤقتا حتى اقوم بترتيب أمور منزلنا الفارغ والجامعة وإلى أن أتفق مع بنات عمومتي واللواتي يسافرن بعد كل صيف من مبيان للعمل والدراسة في القابسية، عاصمة شرم العيش ومكان دراستي القادمة.
كنت أتوقع مجيئ عمي لإستقبالي في المطار،، ولكن فور وصولي لقاعة القادمين في المطار فوجئت بشابٍ غريب بدى لي أنه في بدايات العشرين من عمره، يحمل لوح كتب عليه إسمي بحروف إنجليزية وعربية مشوهة، وكأن من خطها طالب لم يتجاوز الصف الرابع على الأكثر..إقتربت ناحيته ونظرات الإستغراب تتقافز من عيني... وبلكنة مِبيانية قُحَة قدم لي نفسه:
- أنا سعد ولد عمك حمد إذا ما تتذكريني..
- سعد!! كبرت ما شاء الله.. أين عمي عنك؟ هل أنت هنا لوحدك؟
هز رأسه بحماس وهو يشير إلى المخرج..
- أختي ندى بصحبتي هناك في السيارة.. تعرفين دلعكم يالبنات.. قال الشمس تتعبها قال..
إصطنعت إبتسامة مزيفة لإبدي نوعا من التفاعل مع تعليقه البائت وتوجهت لإستلام أمتعتي..
إلتقيت بعدها بندى وسعود في السيارة.. وبعد تبادل السؤال عن الحال والأخبار غرقت في الصمت وأنا أتذكر تفاصيل آخر لقاء جمعني بهذا الثلاثي.. كان في عيد ميلادي السادس والذي أقامه والدي قبل مغادرتنا شرم العيش إلى روميا..
كنت أطالع شريط ذلك الحفل قبل أيام قليلة من سفري، وأحاول من خلاله تذكر ورسم خيالات لما قد يبدو عليه أبناء عمي الآن.. قد تغير الجميع تغيرا شاسعا..
ندى المدللة والتي كانت تبدو في ذلك الشريط كتلة من الشحوم بوجهها المخدد ووجهها المنتفخ الذي يبدوا لناظره كأنه ثمرة قرع بيضاء ضخمة غرست فيها زيتونتين.. سعد وسعود يبتسمان في الشريط وقد أكلت الشمس وحرقت منهم اللين واليابس.. أراهم الآن أمامي: ندى وقد أصبحت ممشوقة القوام وسعد وسعود وكأن ما فعلت الشمس بهم لم يكن وتوزعت شعيرات هنا وهناك بدت وكأنهم تمسكوا بها أشد التمسك لتشكل لهم "لحية وشنب"..
أخذت ندى تسأل وتثرثر بطبيعتها المرحة التي لازال في ذاكرتي بقايا منها..
"الله يعينك على الجامعة.. صحيح انها لوعة كبد بس تصير اكشنات بالهبل إذا تعرفي من تماشي.." ندى وهي تهز حواجبها وعيونها نصف مغلقة.. اطلقت ضحكة كانت أقرب لأن تكون تنهيدة منها لضحكة..
ولم تتوقف دقيقة واحدة عن الثرثرة وعن حياتنا القادمة سويا في الجامعة وترتيباتها مع بنات عمومتي الاخريات، شهد خريجة الدراسات القانونية المتفرغة للتدرب في احدى مكاتب الاستشارات القانونية والتي تحمست لفكرة والدي للإنتقال معي في المنزل مثلها سعاد في ذلك، طالبة إدارة الأعمال النشيطة وأختها الدحاحة بلقيس التي تطمح للإنتظام في الجامعة ذاتها مع بداية العام الجديد..
كنت أتابع حديث ندى بإبتسامة هادئة وأنا اسند بجبهتي على نافذة السيارة لأطالع ضفتي الطريق السريع ونمو الكثير من العمارات الجديدة العالية هنا وهناك.. تطورت الدنيا هنا كثيرا منذ آخر زيارة لي لمبيان...
قضيت الليل بطوله أنا وندى في تبادل الحكايات عن التغيرات التي طرأت على أسرتينا.. عن فشل سعد في تخطي المرحلة الثانوية بمعدل مرتفع مما يعني النهاية الأكاديمية للطالب بالنسبة للكثير من الأسر في مبيان، الأمر الذي أثار غضب والده ليعاقبه للعمل في إدارة أملاك والده المتواضعة... وحكيت لها بدوري عن انتقال أخي الكبيرعامر للدراسة في سكرمنتو عن اختي سمية طالبة الثانوية والمفاجأة الكبرى.. ترقبنا لأخ أو أخت جديدة في بداية الشتاء..
حكيت لها عن مدرستي الثانوية وعن مدرس الفيزياء الذي كان لا يكف عن التمخط طوال الوقت ومسح منتجاته الأنفية في سرواله الذي أقسمت أحدى زميلاتي أنه لم يغيره في الأشهر الثلاث الأولى من العام الدراسي.. ثم يأتي في نهاية اليوم ليصف العرب بالتخلف والتوحش..
نعم أهل روميا كان الكثير منهم ذو طبيعة مقززة ولكن بقائي مع أسرتي كان يعني لي الكثير.. كان لحديثي تلك الليلة مع ندى أثر كبير غير نظرتي للأمور.. أصبحت أكثر تفاؤلا وحماسا لما قد يجلبه الغد لي من مغامرات و"أكشنات"...

8 comments:

3anz MD said...

can't wait to know what will happen next,

keep on writing :)

illuminati said...

ما شاء الله.. طريقة متميزه في وصف الموقف والأشخاص.
في إنتظار الأحداث القادمة.
للامام دائما .....

Meteor said...

واااااو بانتظار الاكشنات التي سيلاقونها

فعلا اختيار موفق لاسامي المناطق
شي شبه بالحقيقة
:P

FAITH said...

Some details sound so realistic if you know what I mean ;)

Keep it up :)

What's your novel charachter's name btw?

عيناك said...

أسعدني التعرف على مدونتك الجميلة.
الرواية جميلة ومشوقة ، أشعر انه لو كانت اسماء الدول والمدن حقيقية كانت ستعطي نكهة اضافية لروايتك.

Sam said...

Thanks all =)
عيناك:
فكرت في إستخدام مدن حقيقية ولكن قد يكون هذا سبب في وصف "بعض" المواقف بشكل مباشر جدا جدا
صعب الشرح.. إن شاء الله تعجبكم البقية :)

Amarant said...

هييييييييييه لو سمحتي عن الغلط

القرع من الخضروات المفيدة والجميلة في آن واحد

المهم رواية حبوبة، بس شوي شوي على أولاد عمش

:P

Sam said...

Amarant:
الهرم الغذائي انقلب..
صباح الخير
XD!